صدق الموت حين ماتت ضمائر المآسي تجدد كيف يرضى محمد
باسم الكربلائي