ما تيسر من سور القلم والحاقة والضحى
رافت حسين