لا أرى كربلاء يسكنها اليوم سوى من يرى السرور فيها محالا
الشيخ مرتضى الشاهرودي